عبدالحق صادق


من أشكال الاحتلال الإخواني للعقلية العربية والإسلامية حسب الرؤية الإيرانية، قلب الحقائق وتزوير الواقع، فيقولون عن تحالف
#تركيا و #قطر مع #إيران وتحالف تركيا مع قطر هو تعامل من باب المصالح المشتركة المشروعة، وأن أردوغان وتميم يعملون لمصلحتهم.
ويوجد شبه إجماع عربي وإسلامي أن #إيران رأس الشر و
#الإرهاب وأعدى أعداء العرب والمسلمين وأخطر من #إسرائيل بمئات المرات لأنها تستهدف الدين والعرض والثقافة وابتلاع الدول العربية والإسلامية.
فكيف يكون التعاون والتحالف مع العدو مشروع ومن المصالح المشتركة المشروعة؟
وهل مصلحة تركيا وقطر مع السعودية ودول الخليج ومصر والدول الغربية أم مع إيران صاحبة الاقتصاد المتهالك؟؟
وهل مصلحة تركيا مع قطر الدولة الصغيرة الذي أصبح اقتصادها يترنح أم مع السعودية ودول الخليج ومصر...؟؟؟
هذا يدل أن الرابط بين إيران وتركيا وقطر هو رابط أيديولوجي ومشروع مشترك يستهدف تدمير الدول العربية والإسلامية والغربية والهيمنة عليهم.

ومنهج إيران الغدر، أي ستستخدم تركيا وقطر والإخوان لتحقيق مشروعها، وبعد ذلك تهمشهم و تدمرهم وتسيطر عليهم، كما فعلت بنظام الأسد و إخوان #العراق.
وهذا يفسر سر غضب #إيران و #تركيا الشديد على #قطع_العلاقات_مع_قطر و كأن الأمر يمسهم شخصياً.
سيرت إيران جسر بري وبحري لإخوانهم الإخوان في #قطر:
كم تخدم قطر الإخوانية مشروع
#خامنئي حتى يؤثرها على شعبه الجائع، لم تسير مثل هذا الجسر لنظام#الأسد؟؟!!!

تركيا قررت على وجه السرعة إرسال قوات تركية إلى قطر:
كم تخدم قطر المشروع الإخواني حتى ضحى المرشد العام للإخوان #أردوغان بمصالح تركيا مع السعودية ودول الخليج ونقض تحالفها المزعوم مع السعودية؟؟
إذا أردوغان وتميم يعملون ضد مصالح بلدانهم وضد مصلحة العرب والمسلمين والغرب، وضد الإسلام.