+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرف عام الصورة الرمزية محب الحبيب علي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    ملكوت الله
    المشاركات
    16,959
    معدل تقييم المستوى
    10

    الدفاع عن الحبيب الجفري 33 (حول زيارة القبور للمرأة)

    - قال المعترض وفي ص/235/ وجِّه إليه سؤال هل زيارة القبور للمرأة محرمة ؟

    ثم أورد جواب الحبيب الجفري :
    أقول : في جواب الحبيب الجفري قوله : إن هؤلاء الإخوان هدانا الله وإياهم يقفزون إلى الأحاديث دون أن يرجعوا إلى كلام أهل العلم في فهم الأحاديث ...الخ
    أراد بالإخوان الوهابية ، وأنا أستغرب من الحبيب الجفري كيف سماهم إخواناً ، وهم الذين يصدق عليهم قول الشيخ حسن البنا رحمه الله في آخر كلماته : لستم إخواناً ولستم مسلمين .
    وكونهم يقفزون إلى الأحاديث دون رجوع إلى قواعد الأئمة وفهمهم كلام صحيح لا غبار عليه ، فهم كذلك يفهمون نصوص الكتاب والسنة لا بفهم الأئمة بل بالآراء والأهواء .
    وقول الحبيب الجفري بعد ذلك : لا يكفي أن يكون الحديث صحيحاً حتى يأخذ الإنسان به فقد يكون منسوخاً ...الخ
    أقول : هذا الكلام صحيح وموافق للقواعد الأصولية التي عليها الأئمة الأربعة وأتباعهم من العلماء ، فلو وجد إنسان حديثاً صحيحاً في أحد الصحيحين مثلاً لم يقل به إمام مجتهد من الأئمة الأربعة لا يصح العمل به لأنّ ترك الأئمة جميعاً العمل به دليل على وجود ناسخ له أو مخصّص ، وذلك كحديث إرضاع الكبير وحديث قتل شارب الخمر في الرابعة ، خلافاً للمبتدعة الوهابية ولا عبرة بخلافهم ولا يلتفت إليه لأنه ليس قادحاً في إجماع أهل الحق ، وقد قرر العلماء مثل هذا في الظاهرية نفاة القياس مع إقرارهم بالإجماع ، فكيف بالوهابية نفاة الإجماع والقياس .
    ومثل هذه المسألة إذا اختلف الأئمة المجتهدون في حديث فقال بعضهم بنسخه وبعضهم بعدم نسخه لا يصح للقائل بعدم النسخ أن يحتج بالحديث على القائل بنسخه ، وخالف في ذلك الوهابية أيضاً ويلزمون الفقهاء بالحديث مع أنهم قائلون بنسخه .
    فإن قال وهابي إن هذا الحديث الصحيح لم يبلغ الأئمة المجتهدين وجميعهم قالوا : إذا صح الحديث فهو مذهبي فالجواب :
    الأئمة الأربعة من أهل الحديث تحملاً وأداءً وكل واحد استدل على مذهبه بأحاديث وأجاب عن الأحاديث الأخرى التي استدل بها الآخرون في مسائل الاختلاف ، وعلى تقدير أنّ أحدهم أو مجموعهم لم يبلغهم حديث صحيح فقد بلغ أتباعهم من العلماء الذين بلغوا رتبة الاجتهاد في المذهب فتعين علينا الرجوع إلى أجوبتهم عن ذلك الحديث قبولاً أو رداً ، ولا بدّ من معرفة قواعد تصحيح الحديث عند كل إمام مجتهد وشروط القبول والاحتجاج ، ولا يلزم الإمام المجتهد بقواعد تصحيح الحديث عند غيره وبشروط قبوله ، ولذلك قرر الأصوليون أن الحديث الذي يحتج به الإمام المجتهد يكون احتجاجه تقوية له إن كان ضعيفاً عند المحدثين ، وخالف في ذلك الوهابية أيضاً ، فهذه ثلاث مسائل أصولية خالف فيها الوهابية الأئمة المجتهدين وأتباعهم من الأئمة والعلماء ، فليتنبه لذلك .

    2- ثم أورد المعترض فتاوى القائلين بحرمة زيارة القبور للنساء من فقهاء المذاهب الأربعة .
    أقول : كان على المعترض ألا يذكر قول من قال بالتحريم ويُغفل قول من قال بالإباحة وبيان شروط من اشترط منهم لها ، بل من حق كل مسألة فقهية أن تُعرض مذاهب الفقهاء فيها مع أدلتهم وما هو مذهب الجمهور في تلك المسألة ؟
    وإلى الإخوة القراء بيان ذلك :
    أ – أخرج الإمام البخاري رحمه الله برقم:/1199/ عن أم عطية رضي الله عنها قالت : ]نُهِينَا عَنْ اتِّبَاعِ الْجَنَائِزِ وَلَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنَا[ قال الإمام البدر العيني رحمه الله تعالى : قولها : ]وَلَمْ يُعْزَمْ عَلَيْنَا[ على صيغة المجهول أي لم يوجب ولم يفرض ، أو لم يشدّد ولم يؤكّد علينا في المنع كما أكد علينا في غيره من المنهيات فكان المعنى أنها قالت : كره لنا اتباع الجنائز من غير تحريم ، وقال القرطبي رحمه الله : ظاهر الحديث يقتضي أن النهي للتنزيه وبه قال جمهور أهل العلم .

    ب- وأخرج أيضاً عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : مرّ النبي صلى الله عليه وسلم بامرأةٍ تبكي عند قبر فقال : اتقي الله واصبري قالت : إليك عني فإنك لم تُصب بمصيبتي ولم تعرفه فقيل لها إنه النبي صلى الله عليه وسلم فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين فقالت : لم أعرفك فقال إنما الصبر عند الصدمة الأولى .
    وقال البدر العيني رحمه الله : وفيه جواز زيارة القبور مطلقاً سواء كان الزائر رجلاً أو امرأة وسواء كان المزور مسلماً أو كافراً لعدم الفصل في ذلك ، وقال الإمام النووي رحمه الله : وبالجواز قطع الجمهور .
    ثم قال : واعلم أن الناس اختلفوا في زيارة القبور فقال الحازمي : أهل العلم قاطبة على الإذن في ذلك للرجال ، وقال ابن عبد البر : الإباحة في زيارة القبور إباحة عموم كما كان النهي عن زيارتها نهي عموم ثم ورد النسخ في الإباحة على العموم فجائز للرجال والنساء زيارة القبور ، وروي في الإباحة أحاديث كثيرة .
    قال الحافظ في الفتح : واختلف في النساء فقيل : دخلن في عموم الإذن وهو قول الأكثر ومحله ما إذا أمنت الفتنة ، وممن حمل الإذن على عمومه للرجال والنساء عائشة رضي الله عنها ، وقيل : الإذن خاص بالرجال ولا يجوز للنساء زيارة القبور ا.هـ
    وذكر الإمام الترمذي رحمه الله عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ] لَعَنَ زَوَّارَاتِ الْقُبُورِ[وقال : حديث حسن صحيح .
    ثم قال الإمام الترمذي رحمه الله : وَقَدْ رَأَى بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنَّ هَذَا كَانَ قَبْلَ أَنْ يُرَخِّصَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَلَمَّا رَخَّصَ دَخَلَ فِي رُخْصَتِهِ الرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ و قَالَ بَعْضُهُمْ إِنَّمَا كُرِهَ زِيَارَةُ الْقُبُورِ لِلنِّسَاءِ لِقِلَّةِ صَبْرِهِنَّ وَكَثْرَةِ جَزَعِهِنَّ .
    وقال البدر العيني رحمه الله : قال ابن عبد البر : وتوقي ذلك للنساء المتجملات أحبُّ إليّ ، وأما الشوابّ فلا يؤمن من الفتنة عليهن وبهن حيث خرجن ولا شيء للمرأة أحسن من لزوم قعر بيتها، ولقد كره أكثر العلماء خروجهن إلى الصلوات فكيف إلى المقابر وما أظن سقوط فرض الجمعة عليهن إلا دليلاً على إمساكهن عن الخروج فيما عداها ،
    قال : واحتج من أباح زيارة القبور للنساء بحديث عائشة رضي الله تعالى عنها رواه في التمهيد عن عبد الله ابن أبي مليكة أن ]عائشة رضي الله عنها أقبلت ذات يوم من المقابر فقلت لها يا أم المؤمنين من أين أقبلت ؟ قالت : من قبر أخي عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنه فقلت لها : أليس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن زيارة القبور قالت نعم كان ينهى عن زيارتها ثم أمر بزيارتها [ .
    وفرّق قوم بين قواعد النساء وبين شبابهنّ وبين أن ينفردن بالزيارة أو يخالطن الرجال
    فقال القرطبي رحمه الله : أما الشواب فحرام عليهن الخروج ، وأما القواعد فمباح لهنّ ذلك ،
    قال : وجائز ذلك لجميعهن إذا انفردن بالخروج عن الرجال
    قال : ولا يختلف في هذا إن شاء الله تعالى ،
    وقال القرطبي أيضاً : حمل بعضهم حديث الترمذي في المنع على من يكثر الزيارة لأن زوّارات للمبالغة ، ويمكن أن يقال : إن النساء إنما يمنعن من إكثار الزيارة لما يؤدى إليه الإكثار من تضييع حقوق الزوج والتبرج والشهرة والتشبه بمن يلازم القبور لتعظيمها ولما يخاف عليها من الصراخ وغير ذلك من المفاسد وعلى هذا يفرّق بين الزائرات والزوّارات ،
    وفي التوضيح : وحديث بريدة صريح في نسخ نهي زيارة القبور .
    ثم قال العيني رحمه الله : وذكر ابن أبي شيبة عن علي وابن مسعود وأنس رضي الله عنهم إجازة الزيارة ، وكانت فاطمة رضي الله عنها تزور قبر حمزة رضي الله عنه كل جمعة .
    ثم قال : ومعنى النهي عن زيارة القبور إنما كان في أول الإسلام عند قربهم بعبادة الأوثان واتخاذ القبور مساجد فلما استحكم الإسلام وقوي في قلوب الناس وأمنت عبادة القبور والصلاة إليها نسخ النهي عن زيارتها لأنها تذكر الآخرة وتزهد في الدنيا ،
    وعن طاووس رحمه الله كانوا يستحبون أن لا يتفرقوا عن الميت سبعة أيام لأنهم يفتنون ويحاسبون في قبورهم سبعة أيام .
    ثم قال البدر العيني رحمه الله مبيّناً رأيه واجتهاده في المسألة : وحاصل الكلام من هذا كله أن زيارة القبور مكروهة للنساء بل حرام في هذا الزمان ولا سيما نساء مصر لأن خروجهن على وجهٍ فيه الفساد والفتنة وإنما رخصت الزيارة لتذكر أمر الآخرة وللاعتبار بمن مضى وللتزهد في الدنيا .
    أقول : وهو الأولى خروجاً من الخلاف واحتياطاً ، ومن رجّح قول الإباحة بالشروط المتقدمة فلا إثم عليه إن شاء الله لأن المسألة خلافية كما تقدم .
    وقد قال خاتمة المحققين العلامة ابن عابدين رحمه الله تعالى في حاشيته المشهورة ما نصه :
    / مطلب في زيارة القبور / لا بأس بها بل تندب ، وتزار في كل أسبوع ـ إلى قوله ـ استفيد منه ندب الزيارة وإن بعُد محلها ، وهل تندب الرحلة لها كما اعتيد من الرحلة إلى زيارة خليل الرحمن وأهله وأولاده ، وزيارة السيد البدوي وغيره من الأكابر الكرام ؟
    لم أر من صرّح به من أئمتنا ، ومنع منه بعض أئمة الشافعية إلا لزيارته صلى الله عليه وسلم قياساً على منع الرحلة لغير المساجد الثلاث ، وردّه الغزالي رحمه الله بوضوح الفرق فإن ما عدا تلك المساجد الثلاثة مستوية في الفضل فلا فائدة في الرحلة إليها ، وأما الأولياء فإنهم متفاوتون في القرب من الله تعالى ونفع الزائرين بحسب معارفهم وأسرارهم ،
    قال ابن حجر رحمه الله في فتاويه : ولا تترك لما يحصل عندها من منكراتٍ ومفاسد كاختلاط الرجال بالنساء وغير ذلك لأن القربات لا تترك لمثل ذلك بل على الإنسان فعلها وإنكار البدع ، بل وإزالتها إن أمكن .
    قلت : ويؤيده ما مرّ من عدم ترك اتباع الجنازة وإن كان معها نساء ونائحات ، تأمل .
    قوله : ] ولو للنساء [ وقيل : تحرم عليهنّ والأصح أنّ الرخصة ثابتة لهنّ ، وجزم في شرح المنية بالكراهة لما مرّ في اتباعهنّ الجنازة ،
    وقال الخير الرملي : إن كان ذلك لتجديد الحزن والبكاء والنّدب على ما جرت به عادتهنّ فلا تجوز ، وعليه حمل حديث ابنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَال : ] لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَائِرَاتِ الْقُبُورِ[{سنن أبي داود برقم:2817} ، وإن كان للاعتبار والترحم من غير بكاء والتبرك بزيارة قبور الصالحين فلا بأس به إذا كنّ عجائز ، ويكره إذا كنّ شوابّ كحضور الجماعة في المساجد ا.هـ وهو توفيق حسن .
    انتهى كلام الشيخ العلامة ابن عابدين رحمه الله تعالى .

    3- ثم قال المعترض : وكلنا يعلم أن مذهب الإمام أحمد هو كراهة زيارة القبور للمرأة وهذا هو الذي يفتي به هؤلاء الإخوة الذين يتحدث عنهم الجفري ؟
    أقول : لو كان إخوة المعترض هؤلاء يفتون بالراجح من مذهب الإمام أحمد رحمه الله في كل المسائل الفقهية ولم يخرجوا عن شيء منها لاعتبرناهم إخوة ولما أنكرنا عليهم .
    ولكنّ السؤال الموجّه إلى المعترض وأمثاله : لو أنّ هؤلاء وجدوا حديثاً صحيحاً لم يقل به الإمام أحمد ولا غيره من الأئمة المجتهدين هل يعملون بالحديث أم يأخذون بما أجمع عليه الأئمة من تركهم العمل به ؟
    فإن قالوا نعمل بالحديث قلنا لهم : إذاً لا تحتجوا بالإمام أحمد ولا بغيره من الأئمة فيما تذهبون إليه لأنكم لستم من أتباعهم بل أنتم حينئذٍ من أتباع الخوارج .
    وإن قالوا : نعمل بما ترجح عند الأئمة المجتهدين من ترك العمل به قلنا لهم : مرحباً بكم إخوة فيما تذهبون إليه للأئمة وأتباعهم من العلماء والسواد الأعظم من الأمة .

    4- ثم قال المعترض : فهل الإمام أحمد يقفز إلى الحديث دون فهمه كما يزعم الجفري ...الخ
    أقول : الحبيب الجفري ما ذكر الإمام أحمد رحمه الله في كلامه لا من قريب ولا من بعيد بل المعروف عنه أنه متأدب مع جميع الأئمة المجتهدين ولا يذكرهم إلا بخير بخلاف الوهابية فإنهم لا يذكرون الأئمة إلا بالتنقيص والتجهيل وقاموس شتائم الألباني أكبر دليل على ذلك .
    وعند اطلاع القراء عليه سيظهر للجميع من الذي يتطاول على الأئمة

  2. #2
    عضو مسجل الصورة الرمزية ابنة رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    1,583
    معدل تقييم المستوى
    0
    جزاك الله خيرًا .. نفع الله بك
    صلى الله عليك يا سيدي يا رسول الله
    اللهم صلِّ وسلم عليه صلاة تغفر بها ذنوبنا وتستر بها عيوبنا وتكشف بها كروبنا وتعجل بها مطلوبنا بجوار محبوبنا صلى الله عليه وسلم
    بسر الفاتحة

  3. #3
    عُضْو مُتَمَيِّز الصورة الرمزية أحب الصوفية ولست منهم
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    1,281
    معدل تقييم المستوى
    0
    بارككم الله وجعلكم سيفآ للحق بالحق تعالى !
    نعم يقع الوهابية بما يشابه هذا اللبس كثيرآ بسبب
    جهلهم بالقياس والإجماع وتفردهم برايهم وأهوائهم .
    حفظك الله يا شيخنا الجفري ..ليس غيرك وقف في وجه
    هؤلاء الذين يستبيحون كل شيء لأجل ميل هواهم !
    أجرك ورفعتك على الله .
    ((بينا أنا نائم استلب عمود الإسلام من تحت رأسي فأتبعته بصري، فإذا هو نور ساطع في الشام، ألا إن الأمن والأمان - عندما تكون الفتن - في الشام))
    صلى الله عليك ياسيدي يا رسول الله




+ الرد على الموضوع

المواضيع المتشابهه

  1. الدفاع عن الحبيب الجفري 34 (القراءة على الميت ووصول الثواب وعن القبور والمشاهد)
    بواسطة محب الحبيب علي في المنتدى الداعية الإسلامي / الحبيب علي زين العابدين الجفري
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05 Aug 2010, 02:36 PM
  2. الدفاع عن الحبيب الجفري 13 (حديث: من صلى علي مرة..)
    بواسطة حسام دمشقي في المنتدى الداعية الإسلامي / الحبيب علي زين العابدين الجفري
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20 Jan 2010, 05:11 PM
  3. الدفاع عن الحبيب الجفري 6 (قصة العابد ..)
    بواسطة حسام دمشقي في المنتدى الداعية الإسلامي / الحبيب علي زين العابدين الجفري
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18 Mar 2008, 05:46 PM
  4. الدفاع عن الحبيب الجفري 19 (حول البدعة)
    بواسطة محب الحبيب علي في المنتدى الداعية الإسلامي / الحبيب علي زين العابدين الجفري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06 Oct 2007, 07:49 PM
  5. الدفاع عن الحبيب الجفري 9 (حديث: يا أهل المحشر..)
    بواسطة حسام دمشقي في المنتدى الداعية الإسلامي / الحبيب علي زين العابدين الجفري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08 Mar 2007, 06:11 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك